خمسة أسرار خلف ثورة الألمان وسيطرتهم القادمة

مرسلة بواسطة Unknown يوم الخميس، 25 أبريل 2013 0 التعليقات



نتائج ساحقة لم يتوقعها أحد، كان الجميع يتحدث ونحن منهم عن أن أفضل فريق في العالم برشلونة ثم ريال مدريد أو العكس، لكن في يومين فقط تم تغيير كل شيء، فالألمان بايرن ميونخ وبروسيا دورتموند سحقا البرسا وريال مدريد ليؤكدان أن التصنيف الإعلامي .. خاطىء للغاية.
فما سر الزحف الألماني القوي، وما سر صعود الدوري الألماني واقترابه من السيطرة على أوروبا، فهو صعود يشبه بدايات الدوري الانجليزي، فيما يلي خمسة أسباب أدت إلى ذلك:
– المال هو المفتاح:
منذ أكثر من 10 سنوات أدرك المشرفون على الكرة الألمانية بأن المال سيكون مفتاح المستقبل والقوة، فتم فرض قوانين شديدة على الأندية لتحسين أوضاعها مصحوبة بتحسين الملاعب والدخل عبر نظام التذاكر منخفضة الثمن، فأصبحت الأندية قادرة على الحفاظ على نجومها لفترة أطول إلا لو وصلت عروض كبيرة.

– تطوير نظام الكشافة لكل الأندية:
فمعظم الفرق الألمانية قامت على صيد مواهب لاتينية أو أسيوية باستثناء بايرن ميونخ الذي يستطيع تمويل أي صفقة، فحتى دورتموند ساعده كاغاوا وباريوس كثيراً على البناء للوصول إلى هذا الوضع، ومن الأمثلة ما كان لدى ليفركوزن كقاطع كرات مميز هو فيدال وامتلاك هوفينهايم لويس غوستافو وكارلوس ادواردو من قبل.. كلها أمور ساعدت على تطوير الدوري وتقدمه.

- العمل لرفع المستوى الجماعي وليس الكبار فقط:
لقد كانت الأندية الألمانية تعمل بشكل احترافي جماعي وليس فردي، هذا ساهم برفع مستوى الفرق بشكل كامل عبر مشاركة الخبرة الاحترافية بين الجميع، صحيح كان البايرن دائماً المتفوق الأكبر بشكل عام وإن خسر القاب بعض المواسم، لكن الفرق الأخرى تطورت وهذا ساهم بمضيها لمسافات طويلة في الدوري الأوروبي ساعد على حصد بعض النقاط المصحوبة بتألق بايرن ميونخ ومساعدات متقطعة من شالكه وشتوتغارت في دوري الأبطال لسنوات .. لتكون النتيجة خطف البطاقة الرابعة من ايطاليا التي تساهم مباشرة برفع الحالة المالية للدوري وكذلك زيادة عدد النجوم فيه.

- الجمهور:
هو أكثر دوري في العالم  من حيث الحضور الجماهير حسب أخر إحصائية رسمية اطلعت عليها، الجمهور الألماني يعشق كرة القدم ويملك قدرة شرائية جيدة مصحوبة بأسعار تذاكر منخفضة أعطت الدوري رونقاً خاصاً لجذب الشباب الطموحين من خارج المانيا وإبقاء الألمان في بلادهم لهذه الأجواء الجميلة.

- الخلطة السحرية:
إنها الخلطة التي آمن بها يواكيم لوف في المنتخب وأصابت الجميع محلياً بالعدوى، خلطة تقوم على الجمع بين كل شيء انتصرت بها المانيا في التسعين بالمونديال … المهارة مع التكتيك مع قوة الشخصية والقوة البدنية واللعب السريع، تقريباً كل فرق الدوري الألماني تملك هذه الخلطة الآن.

0 التعليقات:

إرسال تعليق