الجيل الثالث للنقال ليس غدا! ولن تكون

مرسلة بواسطة Unknown يوم الخميس، 25 أبريل 2013 0 التعليقات
h3_213362644 (1)

جدد وزير البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، موسى بن حمادي، أمس، التأكيد أن مشروع القانون الذي يحدد القواعد المطبقة على نشاطات البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، وتلك المتعلقة بتكنولوجيات الإعلام والاتصال، لا يحد من صلاحيات سلطة ضبط البريد والاتصالات بل يعززها.
وقال بن حمادي، للصحفيين عقب الجلسة الصباحية للمناقشة العامة للمشروع، ”من الخطأ الاعتقاد بأن النص يتدخل في صلاحيات سلطة ضبط البريد، اقرأوا أحكامه، إنه على العكس من ذلك يعزز مهامها وصلاحياتها ليشمل قطاع تكنولوجيا الاتصال، بعدما كان الأمر يقتصر سابقا على البريد والاتصالات”. وعاد بن حمادي، من جهة أخرى، التذكير بتصريحاته السابقة حيث أن إطلاق خدمة الجيل الثالث للهاتف النقال مرتبط بإنهاء صفقة استحواذ الحكومة الجزائرية على المتعامل ”جازي” المملوكة لمجمع ”فيمبلكوم” الروسي. واعترف الوزير بتأخر الجزائر في تقديم مثل هذه الخدمة، وقال: ”كنا نطمح لإطلاقها في سنة 2011 بعد أن توقعنا إتمام التعاقد مع ”جازي” في ظرف عام. وتابع أنه ”متعاطف مع المواطنين الذين ينتظرون بشغف هذه الخدمة، وهم مستعدون لدفع ثمنها”. وعرفت المناقشات طغيان العموميات على التدخلات، مع نزوع النواب إلى طرح مشاكل تخص القطاع عموما دون الخوض في أحكام النص. وانتقد البرلماني محمد الداوي في تدخله تأخر السلطات في حجب المواقع الإباحية، رغم الأضرار التي تسببت فيها للمجتمع، في حين أعرب النائب بهاء الدين طليبة عن الأمل أن يعجل القانون في تسريع رقمنة وسائل العمل وإعادة ترتيب القطاع. وقدم النائب لحبيب زغاد صورة موغلة في السوداوية بخصوص واقع القطاع، رغم إنفاق آلاف الملايير للنهوض به، واعتمد في تدخله على التقرير الذي نشرته يومية ”الخبر” مؤخرا حول ضعف ترتيب الجزائر في استخدام تكنولوجيا الإعلام والاتصال. وخلص البرلماني إلى دعوة الحكومة الحالية للرحيل والاعتذار من الشعب الجزائري.

0 التعليقات:

إرسال تعليق